ننتظر تسجيلك هـنـا

 

:: إعْلَاَنَاتُ رمضانية ::  

الإهداءات


العودة   منتديات أمراء الهمس > كنف سماوي > موطن الطهر الاسلامي


دور العلماء بزمن الفتن ومايجب اتباعه من عامة المسلمين



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-05-09, 01:01 AM   #1


الملكة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2089
 تاريخ التسجيل :  Jul 2017
 العمر : 22
 أخر زيارة : يوم أمس (01:37 PM)
 المشاركات : 3,697 [ + ]
 التقييم :  5654
 الدولهـ
Algeria
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkgreen
مزاجي:
افتراضي دور العلماء بزمن الفتن ومايجب اتباعه من عامة المسلمين




دور العلماء بزمن الفتن ومايجب اتباعه من عامة المسلمين

" دور العلماء بزمن الفتن ومايجب اتباعة من عامة المسلمين" .


بداية يجدر بنا أن ننبه إلى أن الابتلاء والامتحان سنة ربانية لا يخرج منها أحد:
{كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ} [الأنبياء:35].
وبعض الناس يظن أن الفتن خاصة بالشر، فإذا نزل بالمسلمين أو بأي أمة من الأمم نازلة من بلاء ومصيبة ونحو ذلك، ظن أن هذه هي الفتنة، والبلية التي أصابتهم، بينما الأمة التي لم يصبها هذا، وإنما أصابها نوع آخر من الابتلاء، وهو الابتلاء بالرخاء، وكثرة الخير والإمهال، اختلط عليه الأمر وظن أن الفتنة عند أولئك، وهو بالنسبة له ولمن حوله ليس عندهم فتنة، وهذا خطأ لأنه أحيانا تكون الفتنة في الرخاء أشد منها في البلاء..
وننوه أن النوازل: هي الأمور الكبار التي تنزل بالأمة، وقورنت بالفتن، لأن النوازل الكبار يقع فيها الاختلاف بين العلماء وبين الناس، ويكثر الخوض فيها، ومن هنا لما وقعت الفتن على المسلمين في بلاد الأندلس، ثم في بلاد المغرب، أكثر منها في بلاد المشرق وأشد، كبرت النوازل عندهم وصار تعبير علمائهم بعبارة النوازل بدل الفتاوى، لأن النازلة كأنها حادثة كبيرة وليست مسألة من المسائل تحتاج إلى جواب، وإنما هي نازلة تحتاج إلى علماء واجتهاد ونظر، وتدبر... إلخ.

ونظرا لواقعنا وماتمر به الامة من أزمات وفتن اصبحت بين أيدينا ،وأصبح يخرج علينا كل يوم خبرا عن
أناس يتجرأون على الدين ويتطاولون عليه بمفاهيمهم الخاطئة التي تخرج من المله ، ووصل بهم الحال التجرأ على رب العباد والتعرض من بعضهم لرسول الله صلى الله عليه وسلم وآل بيته الكرام وأمهات المؤمنين .
ومع الاسف الشديد تجد المسلمين لايحركون ساكنا في التعامل مع هؤلاء بحزم وشدة ، بل يكتفون بالشجب والحتى المقاطعة الاقتصادية لبلادهم اختلف عليها المسلمين فمنهم من قاطع ومنهم من تجاهل ولا حول ولا قوة الا بالله .
تمر الأمة في بعض فتراتها بفتن كثيرة وعظيمة يضل فيها كثير من الناس، وقد لا يقف الضلال عند حد المعصية والذنوب والمخالفات الشرعية، بل قد يتطور إلى الكفر بالله! روى أبو هرير رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:

إنَّ الفتنة قد تأتي مظلمة تمامًا بحيث يصبح التعرُّف على الحق فيها أمرًا شاقًا جدًا، كمن يسير في الظلام الدامس لا يكاد يرى موضع قدميه..

وكلما اقترب المسلمون من الساعة زادت الفتنة واشتد ظلامها..

روى أبو هريرة رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "يُقْبَضُ العِلْمُ، وَيَظْهَرُ الجَهْلُ وَالفِتَنُ، وَيَكْثُرُ الهَرْجُ"، قِيلَ يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَمَا الهَرْجُ؟ فَقَالَ:"هَكَذَا بِيَدِهِ فَحَرَّفَهَا، كَأَنَّهُ يُرِيدُ القَتْلَ"

ماذا نفعل في هذا الزمن الذي كثرت فيه الفتن؟
إنَّ هناك إشارة غير مباشرة في الحديث السابق لرسول الله صلى الله عليه وسلم توضِّح المخرج.. فإنه صلى الله عليه وسلم بدأ كلامه بقوله: "يُقْبَضُ العِلْمُ"، ثم أتبعها بقوله: "وَيَظْهَرُ الجَهْلُ وَالفِتَنُ"، وكأنه يشير إلى دور العلماء في مقاومة الفتن، وإخراج المسلمين من أزمتهم الخطيرة.

ماذا ينبغي على العلماء في زمن الفتنة؟
إنه ينبغي عليهم بوضوح أن يعلنوا عن رأيهم الذي يرونه صوابًا بناءً على ما درسوه من قواعد الشريعة، وقد جرَّدوا نواياهم لله عز وجل، وأجرهم عليه سبحانه..

إنَّ هذا الأمر خطير في زمان الفتنة!
فالفتنة بتعريفها أمر يحتار فيه الناس، ولا يدركون على وجه اليقين الكامل الصواب من الخطأ، ومن ثم تكثر الرؤى، وتتباين الآراء، وقد يتحمس كل فريق لرأيه حتى لا يرى رأيًا غيره، وقد يتهور بعض طلبة العلم على مشايخهم وأساتذتهم نتيجة مخالفتهم لرأيهم، أو لاتباعهم رأي عالم آخر يرى أمرًا مغايرًا، مع أنَّ هذه المخالفة العلمية في الرأي أمر طبيعي جدًا في زمن الفتنة..

ولن يستطيع العالم أبدًا أن يرضي كل الأطراف، ومن ثم فعليه أن يقول رأيه مخلصًا، وهو لا يبغي إلا إرضاء رب العالمين وكفى.

وعودة سريعة إلى صفحات التاريخ لمعرفة اختلاف العلماء في زمان الفتنة..

فبعد مقتل عثمان بن عفان رضي الله عنه حدثت فتنة كبيرة في الأمة، واختلف علماؤها اختلافًا كبيرًا في آرائهم، ولم يكن الاختلاف في تحديد مَنْ الذي على الحق، ومَنْ الذي على الباطل، ولكن كان الاختلاف في كيفية التعامل مع الحدث..

كان الانقلابيون المتمردون من أخبث الناس، وأكثرهم خيانة، فلم يختلف على ذلك أحد، وكان عثمان بن عفان رضي الله عنه من أعظم الناس وأشرفهم، ولم يختلف على ذلك أحد أيضًا، ولكن الاختلاف كان في كيفية التعامل مع قاتلي هذا الرجل العظيم، مع إدراك الجميع أن الانقلابيين مجرمون خسيسون.

رأى علي بن أبي طالب رضي الله عنه، ومعه عبد الله بن عباس رضي الله عنهما، أن يؤخِّر إقامة الحد على الإنقلابيين القتلة، بل سمح بوجودهم في جيشه، وذلك لأنه نظر إلى الأمر بشكل واسع، فوجد أن الحدَّ الذي سيقام على القتلة الانقلابيين سيقود جموع قبائلهم إلى التمرد على الدولة في بقاع كثيرة، مما قد يؤدي إلى انهيار الدولة، فقدَّم بقاء الدولة على إقامة الحدِّ عاجلاً، ومن ثم قرر تأجيله.

أما عائشة وطلحة والزبير رضي الله عنهم جميعًا فقد رأوا تطبيق الحدِّ على القتلة عاجلاً، لأنه لا يجوز تعطيل شرع الله، وقد قُتل عثمان رضي الله عنه مظلومًا، ولابد من أخذ الحق من قاتليه الآن..

فهاتان رؤيتان مختلفتان تمامًا، مع أن كلا الفريقين يعلم أن الحق كان مع عثمان رضي الله عنه، وأن المنقلبين عليه مفسدون مجرمون.

وهناك فريق ثالث من العلماء آنذاك لم يستطع أن يحدد على وجه اليقين أين الصواب في التعامل مع ملف الانقلابيين، واحتاروا هل ينبغي الصدام معهم الآن كما قرر فريق عائشة وطلحة والزبير ومعاوية رضي الله عنهم، أم الأفضل تأجيل إقامة الحدِّ وتفويت فرصة الصدام كما رأى علي بن أبي طالب وعبد الله بن عباس رضي الله عنهما، وكان من هذا الفريق الثالث عبد الله بن عمر، و سعد بن أبي وقاص، وأسامة بن زيد رضي الله عنهم جميعًا، وهؤلاء قرروا اعتزال الأمر إلى أن تتضح لهم الرؤية..

والآن مع نقطة مهمة جدًا في الفهم..
نحن أمام ثلاثة آراء مختلفة لثلاثة فرق من العلماء الكرام، وكلهم من المبشرين بالجنة، وممن يشهد لهم الجميع بالصلاح والتقوى، فما الحل؟

هل يغيِّر أحدهم رأيه ليوافق الآخرين؟!

إنَّ هذا -في نظر كل واحد منهم- لا يجوز!

إنَّ كل فريق يرى - مخلصًا - أن الصواب معه، وأنه لا يجوز أن يسير في الاتجاهين الآخرين، ومن ثم أعلنها صريحة واضحة، وثبت في اتجاهه الذي اختاره..

حتى الفريق الثالث وهو فريق المعتزلين للفتنة، فعلوا ذلك لأنهم لم يدركوا أين الحق، ولو أدركوا أن الحق مع أحد الفريقين ولم ينصروه ما جاز لهم الاعتزال..

ولاحظ أننا نتكلم عن هذه الآراء وقت حدوث المشكلة لا بعدها، لأنه بعد شهور أو سنوات من الحدث قد يغير أحدهم رؤيته بناءً على النتائج التي رآها الجميع بعد ذلك، ولأننا أدركنا أن الصواب كان مع التهدئة التي أرادها علي بن أبي طالب رضي الله عنه، والذي كان ينظر إلى العواقب، ولا يتأثر بالحماسة المفرطة عند المطالبين بحلِّ المشكلة الآن، ولم يكن عاطفيًا مندفعًا، خاصة أن الجريمة التي تمت كانت قتل الخليفة وليس مجرد عزله، ومع ذلك فأنا أقول أنه في وقت أخذ القرار لم تكن هذه النتائج ظاهرة، ومن ثم كان لابد من أن يعلن كل صحابي رأيه الذي يجده صائبًا وموافقًا للشريعة فيما يظن، وهذا ما سيسأله الله عنه، حتى لو كان مخالفًا لـ علي بن أبي طالب رضي الله عنه.
وناتي لفتنة أخرى يخرج علينا الاعلام بتوسعها وانتشارها يوما بعد يوم وقد تكون الانباء مقصوده وهي غير حقيقية ولكن تدخل في منظومة الحرب على الاسلام وهي قضية الالحاد .
نذكر هنا سؤال لطالبة علم لاحد مشايخ المسلمين
السؤال
أريد أن أسأل عن موضوع يحيرني كثيرا وهو هل يغفر الله للملحد إذا تاب؟ لماذا لم يذكر القرآن حكم الملحد؟ قرأت عن وجود من يسمون بالدهريين في عصر الجاهلية، لكن القرآن لم يذكر بوضوح إذا كانوا ينكرون وجود الله أم لا، كما أنني قرأت في هذا المنتدى أن الملحد يختلف عن الدهري، فهل هذا يعني أن الدهريين كانوا يؤمنون بوجود الله وينكرون فقط البعث؟ وأكثر شيء يحيرني لماذا قال الرسول صلى الله عليه وسلم أن الشرك هو أعظم الذنوب ولم يقل الإلحاد أو إنكار وجود الله؟ فهل هذا لأن في ذلك الوقت لم يكن يوجد ملحدون وبهذا يمكننا أن نستنتج أن في هذا الوقت الإلحاد هو أعظم الذنوب، لكن وجدت أنه في العصر القديم كان يوجد أناس ملحدون وفلاسفة وذلك قبل الميلاد أي في القرن السادس قبل الميلاد، والله يعلم بوجود هؤلاء الملحدين قديما قبل الميلاد، لكن لم يذكر القرآن ذلك، فهل هذا يعني أن الإلحاد لا يغفره الله في الدنيا لأن أعظم ذنب هو الشرك؟ مع أن الإلحاد أعظم من الشرك، أرجوكم أجيبوني فقد أصبت بوسواس شديد عن وجود الله وفعلت أفعالا أشك في أنها كفر مع كرهي الشديد للكفر لكن تخرج مني الأفعال من دون وعي فأستغفر وأتشهد وأصبح الآن يراودني وسواس أن الله لا يغفر للملحد في الدنيا أيضا، لأنه اعتبر أن الشرك هو أعظم الذنوب التي يغفرها في الدنيا، فهل الشيطان يعتبر مشركا أم كافرا؟ وهل يغفر الله للشياطين التائبين؟ وهل كفر الشيطان أعظم من الشرك؟.
الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فأما الوساوس فأعرضي عنها ولا تلتفتي إليها، واعلمي أنها لا تضرك، فإن من رحمة الله بعباده أن تجاوز لهم عما حدثت به أنفسهم ما لم يعملوا أو يتكلموا، وما دمت كارهة لهذه الوساوس نافرة منها، فإن كرهك لها علامة على صدق إيمانك، فعليك أن تجاهديها وتحاولي التخلص منها، وأنت على خير ما دمت تجاهدين نفسك في ترك هذه الوساوس، وانظري الفتوى رقم: 147101.

وأما الإلحاد: فهو في اللغة يطلق على مطلق الميل، والملحد هو المائل عن الصواب، فكل مشرك أو كافر فإنه ملحد لميله عن الحق الذي هو الإسلام، واختصاص اسم الإلحاد بمن ينكر وجود الله تعالى اصطلاح حادث، والملحد بهذا الاصطلاح أي المنكر لوجود الله هو من جملة الكفار المدعوين إلى الإسلام، فإن أسلم ورجع عن إلحاده وكفره قبل الله تعالى منه وغفر له، قال تعالى: قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَنْتَهُوا يُغْفَرْ لَهُمْ مَا قَدْ سَلَفَ {الأنفال:38}.

وهو داخل في قوله تعالى: إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ {النساء:116}.

ولتنظر الفتوى رقم: 167997.

وقد كان فرعون ـ قبحه الله ـ منكرا لوجود الله تعالى، وبعث إليه موسى عليه السلام يدعوه إلى التوبة والإيمان بالله وحده، فالقرآن ذكر هؤلاء الملحدين ودعاهم إلى التوبة، كما كان الشأن في قصة موسى عليه السلام، قال شيخ الإسلام رحمه الله: وفرعون كان يظهر إنكار وجود الله. انتهى.

ولذا تكررت قصة موسى مع فرعون في القرآن لما أنه كان أشد عنادا وأعظم كفرا بخلاف سائر الكفار الذين بعث إليهم الرسل فإن جلهم كانوا مثبتين للرب تعالى مقرين بأنه الخالق لهذا العالم، قال شيخ الإسلام: وثنى قصة موسى مع فرعون، لأنهما في طرفي نقيض في الحق والباطل، فإن فرعون في غاية الكفر والباطل حيث كفر بالربوبية وبالرسالة, وموسى في غاية الحق والإيمان من جهة أن الله كلمه تكليما لم يجعل الله بينه وبينه واسطة من خلقه، فهو مثبت لكمال الرسالة وكمال التكلم ومثبت لرب العالمين بما استحقه من النعوت، وهذا بخلاف أكثر الأنبياء مع الكفار، فإن الكفار أكثرهم لا يجحدون وجود الله ولم يكن أيضا للرسل من التكليم ما لموسى، فصارت قصة موسى وفرعون أعظم القصص وأعظمها اعتبارا لأهل الإيمان ولأهل الكفر. انتهى.

وبه يندفع ما ذكرته من كون ذكر الملحدين بهذا الاصطلاح لم يرد في القرآن، فكل كافر أو مشرك أو ملحد مهما كان شركه وكفره وإلحاده إذا أقبل على الله تائبا منيبا فإن الله يقبل توبته ويقيل عثرته ويغفر له ذنبه سواء كان من الإنس أو الجن، فإن الجن مكلفون كالإنس وإن كنا نجهل ماهية تكليفهم، وقد دعاهم مؤمنوهم إلى الإيمان والتصديق بمحمد صلى الله عليه وسلم واتباعه فدل على أن ذلك ينفعهم إذا تابوا ورجعوا إلى الله تعالى.

وأما إبليس: فهو رأس الكفار والمشركين والملاحدة، وما من شر في هذا العالم إلا وهو الآمر به والمزين له، فهو كافر مشرك، بل هو رأس الكفار والمشركين.

والله أعلم.
الوصايا لعامة المسلمين في كيفية تجنب الفتن والتعامل معها .
1- وصية الله لجميع خلقه الأولين والآخرين، كما قال تعالى: (وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنْ اتَّقُوا اللَّهَ) (النساء: 131) فموضوع التقوى بالغ الأهمية، وهو ذروة السنام، مثابته مثابة الرأس من الجسد، وتتأكد وتزداد أهميته عند حلول الفتن ومباغتة البلايا والمحن.
2- بالالتزام والاعتصام بجماعة المسلمين، وعدم الخروج عليهم، ومن منهجهم -منهج أهل السنة والجماعة– الذي رسموه لنا، ونبذ الفرقة والاختلاف؛ لأن ذلك شر وأيَّما شر. فالجماعة رحمة والفرقة عذاب، وتزداد أهمية ذلك كله وقت الفتن فإنه أشد وأوجب، وآكد وأرغب.
3- تقوى الله عز وجل والاعتصام به والتوكل عليه واللجوء إليه- بالالتفات حول العلماء الربانيين، والأئمة المهديين، الأتقياء الصالحين، علماء أهل السنة والجماعة في كل عصر، فإن الالتفات حولهم يعد سبيلاً مهمَّاً من سبل الوقاية والنجاة من الفتن على مختلف أنواعها وأشكالها، كما يعين ذلك على الأمن من الزيغ والضلال. فكم أنجى الله بالعلماء الأمة الإسلامية من محن عصيبة، وفتن رهيبة، كإعزاز الله لدينه بالصديق –رضي الله عنه- يوم الردة، وبأحمد بن حنبل يوم المحنة، فكم ثبَّت الله المسلمين في تلك الفتن بعلمائهم. فلابد إذاً من لزومهم، والعيش في أكنافهم، والالتفات حولهم لاسيما وقت الفتن.
كما أوصي في هذه الجزئية بأمر مهم وهو عدم الاستقلالية عن العلماء مما يؤدي إلى احتقارهم والتعالي عليهم وعدم اتباعهم. وهذه شنشنة شاذة –مع الأسف- بدأنا نرى نماذج منها، بل وصل الأمر ببعضهم أن يقول عن الأئمة العلماء: هم رجال ونحن رجال... وهذا أمر مقلق جدَّاً، يجب أن نتواصى ونتناصح فيه، وقد تقدم التفصيل في هذه الجزئية مما يغني عن إعادته.
4-إن الرفق والحلم والتأني وعدم التعجل، وخاصةً عند حدوث الفتن، محمودٌ أيما حمد ومطلوب ومرغب فيه أيما ترغيب؛ لأن ذلك كله يجعل المسلم يبصر حقائق الأمور بحكمةٍ وحنكةٍ. ويقف على خفاياها وأبعادها وعواقبها. فالعجلة وعدم الأناة خِفة وطيش، وحدّة في العبد تمنعه من التثبت والوقار والحلم والرفق. وتُوجب وضع الشيء في غير محله، كما تجلب الفتن والشرور والنقم، وتمنع السلامة والخيرات والنعم. فالرفق ما كان في شيءٍ إلا زانه، ما نُزِع من شيءٍ إلا شانه. كما أن الحلم والأناة يحبهما الله ، ولذلك كانت خصلة الحلم هي السبب في بقاء الروم –والنصارى الكفرة- وكونهم أكثر الناس كما وصفهم بذلك النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: (تقوم الساعة والروم أكثر الناس).
وقد علل عمرو بن العاص –رضي الله عنه- بقاء الروم وكثرتهم من بين الناس بقوله: (إن فيهم لخصالاً أربعاً) الأولى: -وهي شاهدنا والتي تهمنا في هذه الجزئية- (إنهم لأحلم الناس عند فتنة)، وهذا ليس ثناء من عمرو بن العاص –رضي الله عنه- على الروم والنصارى والكفارة. وإنما هو تعليل منه –رضي الله عنه- ومعناه: أنه إذا اضطربت الأحوال وتغيرت، وبدت الفتن وكشَّرت عن أنيابها، فإن الروم آنذاك هم أحلم الناس في مواجهتها. وأكثرهم أناة وتريثاً وهدوءاً. لعلمهم أن الفتنة إذا بزغت شمسها، فإنها ستقضي عليهم.
إذاً: فالحلم والرفق والأناة من خير ما يوصى به المسلمون إبَّان الفتن.
ومن أهم ما يوصى به في هذه الجزئية: الرفق والحلم والأناة.. مع الأئمة وولاة الأمور، وعدم الخروج عليهم ونزع يدٍ من طاعة ما أقاموا شرع الله. فالرفق والحكمة والحلم معهم ينتج عنه كل خير واستقرار وأمن وأمان، وإلا دخل المسلمون في عالم من الفوضى والمجازر والدماء التي لا نهاية لها. وهذا هو منهج السلف الصالح، وما موقف الصحابة والتابعين –رضي الله عنهم- من الحجاج ببعيد. وهو معروف بظلمه وجبروته، ومع ذلك كله كانوا يوصفون بالحلم والرفق والحكمة معه، فالله الله في الرفق والحلم والحكمة والأناة، وخاصة وقت الفتن.
5- عدم تطبيق ما ورد في الفتن –من نصوص- على الواقع المعاصر:
تزداد شهوة الكلام عند حلول الفتن، وتظهر جرأة كثير من ضغام الناس وقتها. فيحلو لهم آنذاك، استرجاع أحاديث الفتن وتقليب صفحاتها، ويربو ذلك ويزداد في اجتماعهم في المنتديات والمجالس. فتجدهم يُنَزِّلون تلك الأحاديث على واقعهم الآني، ويلوون أعناقها لتوافق ما يعتريهم ويصيبهم من فتن، فيقولون: إن قول النبي صلى الله عليه وسلم... كذا.. هو المراد بهذه الفتنة التي نحن فيها الآن. أو المراد به الفتنة التي حدثت في الوقت الفلاني أو البلد الفلاني.. وهكذا يفسرون ويطلقون المراد من كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم وأحاديثه عن الفتن، بتحديد أزمانها وأماكنها وتطبيقها على واقعهم وزمنهم الآني. كل ذلك ليس عندهم فيه من الله برهان.
وهذا خطأ فادح، على خلاف منهج السلف الصالح –من أهل السنة والجماعة- فإن منهجهم إبَّان حلول الفتن، هو عدم تنزيل أحاديثها على واقع حاضر. وإنما يتبين ويظهر صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم بما أنبأ وحدث به أمته من حدوث الفتن عقب حدوثها واندثارها. مع تنبيه الناس وتحذيرهم من الفتن عامةً. ومن تطبيقها على الواقع الحالي خاصةً.
6- البعد عن أماكن الفتن وبؤرها:
فالبعد عنها وعدم الخوض فيها أو التعرض لها مسلك شرعي، بل هو مطلب من مطالب هذه الشريعة السمحاء. كيف لا؟ والنبي صلى الله عليه وسلم علق السعادة باجتناب تلك الفتن بقوله: (إن السعيد لمن جُنِّب الفتن...) كما حث على تجنبها والهرب منها –أيضاً- بقوله صلى الله عليه وسلم: (تكون فتنةٌ النائم فيها خيرٌ من المضطجع، والمضطجع فيها خير من القاعد، والقاعد فيها خير من القائم، والقائم خيرٌ من الماشي، والماشي خير من الراكب، والراكب خيرٌ من المُجري...)، فبين النووي رحمه الله أن: (معناه: بيان عظيم خطرها والحث على تجنبها والهرب منها ومن التشبث في شيءٍ منها...) (شرح النووي على مسلم).
هذا وقد تواترت وصايا السلف في التحذير من مواطن الفتن، وأن يشخص لها أحد. فهذا حذيفة بن اليمان –رضي الله عنه- يقول: (إياكم والفتن، لا يشخص إليها أحد، فوالله ما شخص فيها أحد إلا نسفته كما تنسف السيل الدمن...) (اخرجه ابو نعيم في الحليه).
وقال أبو الدرداء –رضي الله عنه-: (لا تقربوا الفتنة إذا حميت، ولا تعرَّضوا لها إذا عرضت، واضربوا أهلها إذا أقبلت) (اخرجه الطبراني).
7- لا شك أن الإشاعة تُعدُّ من أمضى الأسلحة التي يستعملها أعداء الأمة، لاختراق صفوفها، والفتك بعضدها، وتمزيق وحدتها، وتكمن خطورتها، وتنشط الدعاية لها، إبَّان الفتن، ففي وقتها تكثر إثارتها، ويزداد ترويج بضاعتها. فالأعداء ما فتئوا يبثون الأقاويل الكاذبة، والشائعات المرجفة، حرصاً منهم على زعزعة أمن المسلمين وأمانهم، وما حادثة الإفك عن ذلك ببعيد، وكذا ما حصل في غزوة أُحد حينما قتل مصعب بن عمير –رضي الله عنه- أُشيع أن الذي قُتل هو النبي صلى الله عليه وسلم، فانكفأ المسلمون وجيشهم بسبب هذه الشائعات المرجفة. فحفظ اللسان والتبين والتثبت عند سماع الشائعات أو أي نبأ أو خبر مطلب شرعي، لاسيما وقت الفتن، وعند الحروب والمعارك والمحن، فإنه آنذاك أشد وأرغب.
8- ثم إن التعوذ من الفتن، ما ظهر منها وما بطن. مما أوصى به النبي صلى الله عليه وسلم أمته، وأمر به أصحابه –رضي الله عنهم- فقال: (تعوذوا بالله من الفتن، ما ظهر منها وما بطن) فالتعوذ بالله منها ينجي من الفتن، ويقي من الشرور والمحن.



],v hguglhx f.lk hgtjk ,lhd[f hjfhui lk uhlm hglsgldk



 


رد مع اقتباس
قديم 18-05-10, 03:27 PM   #2


ورد الياسمين متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 337
 تاريخ التسجيل :  Aug 2013
 أخر زيارة : يوم أمس (03:21 AM)
 المشاركات : 79,398 [ + ]
 التقييم :  88392
 الدولهـ
Iraq
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: دور العلماء بزمن الفتن ومايجب اتباعه من عامة المسلمين



جزاك الله الخير للتذكير و التنويه
جعلها في ميزان حسناتك ان شاءالله
تقديري


 


رد مع اقتباس
إضافة رد
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نصيحة في زمن كثرت فيه الفتن الملكة موطن الطهر الاسلامي 1 18-05-07 04:45 PM
نبذة عامة عن تونس الملكة القسسم السياحي و السفر 5 18-02-19 01:47 PM
ضوابط وقواعد يحتاجها المسلم في زمن الفتن ورد الياسمين موطن الطهر الاسلامي 2 16-11-28 04:46 PM
اجتماع الكلمة وأثره في دفع الفتن ... فريق الموج الازرق النادر موطن الطهر الاسلامي 8 15-06-27 07:28 PM
فضل العباده في وقت الفتن عشق النادر موطن الطهر الاسلامي 10 15-02-15 08:11 PM


الساعة الآن 11:22 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. D3m-fny
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2018 DragonByte Technologies Ltd.

a.d - i.s.s.w

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009